ڤنزويلا

جمهورية ڤنـِزويلا البوليـڤـارية[a]
  • República Bolivariana de Venezuela (اسبانية)
العلم الدرع
Anthem: المجد للشعب الشجاع
العاصمةكراكاس
10°30′N 66°58′W / 10.500°N 66.967°W / 10.500; -66.967
Largest city العاصمة
اللغة الرسمية الإسپانية
الجماعات العرقية (2011[1])
صفة المنتمي ڤنزويلي
الحكم جمهورية دستورية اتحادية رئاسية
 •  الرئيس نيكولاس مادورو (الاشتراكي المتحد)
 •  نائب الرئيس خورخه أريزا (الاشتراكي المتحد)
 •  رئيس الجمعية الوطنية Diosdado Cabello (الاشتراكي المتحد)
التشريع الجمعية الوطنية
الاستقلال
 •  عن إسپانيا 5 يوليو 1811 
 •  عن كولومبيا الكبرى 13 يناير 1830 
 •  أُعترف بها 30 مارس 1845 
 •  الدستور الحالي 20 ديسمبر 1999 
المساحة
 •  الإجمالية 916,445 km2 (33)
353,841 sq mi
 •  Water (%) 0.32[d]
Population
 •  تقديرات 2014 census 33,221,865[2] (44)
 •  Density 30.2/km2 (181)
77/sq mi
GDP (PPP) 2014 estimate
 •  Total 545.704 بليون دولار[3]
 •  Per capita 17,917 دولار[3]
GDP (nominal) 2014 estimate
 •  Total 209.226 بليون دولار[3]
 •  Per capita 6,869 دولار[3]
Gini (2010)39[4]
medium
HDI (2013) 0.764[5]
high • 67th
Currency الفويرته البوليڤية[e] (VEF)
Time zone توقيت ڤنزويلا (UTC–4½)
Drives on the يمين
Calling code +58
Internet TLD .ve
a. ^  "جمهورية ڤنزويلا البوليڤارية" هو اللقب الرسمي الكامل منذ اقرار دستور 1999 الجديد, الذي غير اسم الدولة تكريماً لسيمون بوليڤار
.
^ 
b. ^  Tالدستور أيضاً يعترف بكل اللغات الأصلية المستخدمة في البلد.
c. ^  Some important subgroups include those of Spanish, Italian, Amerindian, African, Portuguese, Arab and German descent.
d. ^  Area totals include only Venezuelan-administered territory.
e. ^  On 1 January 2008, a new bolivar was introduced, the bolívar fuerte (ISO 4217 code VEF) worth 1,000 VEB.

ڤنزويلا ( /ˌvɛnəˈzwlə/ VEN-ə-ZWAYL، النطق الإسپاني: [be.neˈswe.la])، تسمى رسمياً جمهورية ڤنزويلا البوليڤارية[1] (بالاسپانية: República Bolivariana de Venezuela النطق الإسپاني: [reˈpu.βlika βoliβaˈɾjana ðe βeneˈswela])، هي بلد على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية. تبلغ مساحة أراضي ڤنزويلا 916.445 كم² ويقدر عدد سكانها بحوالي 20.100.000 نسمة. تعتبر ڤنزويلا دولة ذات تنوع حيوي كبير، بموئل يتمتد من جبال الأنديز في الغرب حتى حوض الأمازن في الجنوب، مروراً بسهول اللانوس والساحل الكاربيبي في الوسط ودلتا نهر اورينكو في الشرق.

التسمية

يعتقد أن اسم ڤنزويلا جاء من أميريگو ڤسبوتشي ومعه ألونسو دي أوخيدا، عندما قادا الحملة البحرية عام 1499، عبر الساحل الشمالي الغربي لخليج ڤنزويلا. وعندما بلغوا شبه جزيرة خواخيرا، لاحظوا القرى (البلافيتوس) المقامة والمبنية (التي شيدها الناس) على الماء. وذكر هذا ڤسبوتشى بمدينة البندقية (ڤينيزيا) بإيطاليا (وبالإيطالية: ڤينزيا)، ولذلك أسمى المنطقة باسم فنزوولا ومعناها فينيسيا الصغيرة أي تصغير فينيسيا بالإيطالية. وفي الإسبانية يستعمل المقطع (زويلا) للتصغير مثل بلازا : بلازويلا، وكازو : كازويلا. أما مارتين فرنانديز دى إنسيسو فقال وهو عضو في فريق فسبوتشى وأوجيدا، في كتابه سوما دى جيوجرافيا : إن أهل المنطقة اسمهم من الأصل فنزويلا، وأنها مشتقة من كلمة محلية. لكن تبقى قصة فسبوتشى هي الأكثر شيوعاً وقبولاً عن أصل اسم الدولة.[6][6][7][8]

التاريخ

المقالة الرئيسية: تاريخ ڤنزويلا

قام الأميرال كريستوفر كولومبوس في عام 1498 برحلته الثالثة إلى العالم الجديد، مُبحراً إلى شواطئ دلتا الأورينوكو لكى يتسلل بعد ذلك إلى خليج باريا، سامحاً له بذلك إكتشاف لأول مرة الساحل القارى. بروعة، أعرب كولون في رسالته إلى الملوك الكاثوليك عن ثقته في وصولة الجنة الأرضية ومُختلطاً عليه بسبب ملوحة المياه الغير عادية، كتب:

«...حول هدفى المُشار إليه إلى أرض اليونان، إلى النهر والبحيرة حيث وُجِدت هناك كبير جداً أكصر من أن يمكن أن يُطلق عليه بحر من بحيرة، لأن البحيرة هى مكان من المياه وإذا كان كبيراً فإنه يُسمى بحراً لذلك يطلقون عليه بهذه الطريقة إلى جاليليا وإلى الموت. وأقول أنه إذا لم ينبع هذا النهر من الجنة الأرضية فإنه يأتى وينبع من أرض غير فانية، من القارة الجنوبية، التى حتى الأن لم أحصل على أية أخبار؛ أكثر غنى مُستقر جداً لدى في نفسى حيث هناك قال، في أرض اليونان، توجد الجنة الأرضية.»

الاستعمار

أرمادا ولسر تستكشف ڤنزويلا.
لم يكن سيمون بوليڤار مستكشف ڤنزويلا فقط، بل استكشف أيضاً كولومبيا، پنما، الإكوادور، بوليڤيا وپيرو.

استعمر الإسپان ڤنزويلا في بداية القرن الميلادي السادس عشر، واستمر استعمارهم لها أكثر من ثلاثة قرون، وقامت ضد الحكم الإسباني عدة ثورات بزعامة سيمون بوليڤار، حيث قام الإستعمار الإسپاني بتقسيم ڤنزويلا إلى مقاطعات ولكُُُل مقاطعة حاكم، ويرأس حكام المقاطعات حاكم عام، وعلى أساس من إحكام القبضة الإستعمارية على الإقليم الفنزويلى، تأسس إقتصاد إستعمارى يستخرج المعادن وينتج المحاصيل لصالح التاج الأسبانى فقط. وكان للتجارة، رأس المال التجارى (ن - س - Δ ن) الدور الأكبر في التراكم، وكان الذهب والمعادن النفيسة الأخرى من أهم الدعامات التى عملت على ترسيخ دورة رأس المال التجارى في تلك المرحلة من التاريخ الفنزويلى.

الاستقلال

المقالة الرئيسية: حرب الاستقلال الڤنزويلية
The signing of Venezuela's independence, by Martín Tovar y Tovar
José Gregorio Monagas abolished slavery in 1854.
Juan Vicente Gómez ruled Venezuela for 27 years (1908–1935).
Juan Vicente Gómez ruled Venezuela for 27 years (1908–1935).


استقلت البلاد عام 1830، وذلك بعد أن انفصلت عن جمهورية كولومبيا الكبري، والتي تكونت عام 1821. قاد سيمون بوليڤار حروب الاستقلال في بلاده ڤنزويلا التي اعترفت بالجميل، فكان اسمها الرسمي جمهورية فنزويلا البوليفارية، وأطلقت اسمه على عملتها الرسمية وعلى أهم الشوارع والميادين والجامعات والمدارس والصروح الثقافية والعلمية بمدنها المختلفة، كما نُصِّبت تماثيله في كل مكان، حقبة الاستعمار الإسباني التي بدأت عام 1520 أنهتها ثورة سيمون بوليفار عام 1821 التي أعلنت قيام كولمبيا الكبرى المكونة من كولمبيا والإكوادور، قبل أن تعلن فنزويلا قيامها كدولة مستقلة عام 1830 على مساحة من الأرض تبلغ حوالي المليون كيلو متر مربع، تقع على الساحل الشمالي لأميركا الجنوبية، حيث تلتقي القارة الأميركية بالبحر الكاريبي.[9]

بعد حصولها على الاستقلال عام 1811 بعد حروب التحرير الدامية التي خاضها المحرر سيمون دي بوليفار خلال القرن التاسع عشر، وما أعقبها بعد ذلك من دكتاتوريات عسكرية، انتقلت فنزويلا مثل غيرها من بقية أراضي أمريكا اللاتينية من الخضوع المباشر للإمبراطورية الإسبانية إلى الخضوع غير المباشر لها، وكأن شيئا لم يكن، حيث تولت السلطة طبقة مكونة من البيض المنتمين إلى أوروبا بشكل عام أو من يطبقون عليهم هناك اسم "الكيوريوس" المنتمين إلى إسبانيا باعتبارهم يحملون وراثة الدم والعرق، أما الشعوب الأصلية لتلك البلاد فقد عاشوا ولا يزالون في تجمعات منعزلة بعيدا على ضفاف الأنهار أو في أعماق الغابات.[10]

القرن 20

بعد ظهور البترول في مناطق شمال شرق فنزويلا قام النظام الديمقراطي الذي يعتمد على حزبين رئيسيين حكما البلاد بالتبادل في ما بينهما منذ العام 1952، ولكن هذين الحزبين عملا خلال ما يزيد عن أربعين عاما على إبقاء حالة من القمع والفساد القائمة قبل وصول الديمقراطية، وتقاسم الحزبان الحكم ومعه عوائد البترول وتخزينها في البنوك الأميركية والسويسرية، في حين بقي الشعب في معظمه يعيش في حالة الفقر المدقع، فقد ظلت فنزويلا رغم عوائد البترول الضخمة تفتقر إلى الخدمات الأساسية من صحة وتعليم وطرق ومياه عذبة وكهرباء، رغم أنها تعتبر ثالث دولة منتجة للنفط ورابع دولة مصدرة له، حتى آخر حكومة تقليدية قبل أنتخابات العام 1998 التي جاءت بالكولونيل هوگو تشاڤيز لتمثل 80% من مجموع السكان البالغ عددهم 24 مليون نسمة.[10]

الثورة البوليڤارية

هوگو تشاڤيز، الرئيس من 1999 حتى وفاته عام 2013.


نيكولاس مادورو، رئيس ڤنزويلا الحالي، تولى المنصب بعد وفاة هوگو تشاڤيز في 2013.

الجغرافيا

خريطة طبوغرافية لڤنزويلا.
Angel Falls, the highest waterfall in the world
خريطة طبوغرافية لڤنزويلا.
المقالة الرئيسية: جغرافيا ڤنزويلا
Snow in the Pico Humboldt

الموقع

تقع ڤنزويلا على الساحل الشمالي لأمريكا الجنوبي بمحاذاة البحر الكاريبي، وتمتد سلاسل الجبال عبر رقعة واسعة من شمالي فنزويلا، وهو الإقليم الأكثر كثافة بالسكان في البلاد. وفي هذا الإقليم تقع العاصمة كراكاس، وهي أكبر المدن ويتجاوز عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة. وفي الجزء الأوسط من ڤنزويلا تمتد سهول واسعة هي سهول اللانوس، كما أنّ النجود المرتفعة والجبال القليلة الارتفاع تغطي الجزء الجنوبي من البلاد. وهي تحتلّ المرتبة الخامسة من حيث المساحة بين دول أمريكا الجنوبية، وتمتد بين خطي العرض 1 ْ و12 ْ شمالاً، وتطلّ على البحر الكاريبي بواجهة بحرية طولها نحو 2800 كم، ويجاورها كل من غيانا، والبرازيل، وكولومبيا. وتمتد بين خطي طول 30 َ 60 ْ-2 َ 73 ْ غرب گرينتش.[11]

المناخ

المقالة الرئيسية: مناخ ڤنزويلا

تصف المناخ في ڤنزويلا بالتنوع، على الرغم من وقوع فنزويلا بالمنطقة المدارية، ويرجع هذا التنوع المناخي إلى العوامل التضاريسية. ويراوح المناخ بين المداري الرطب والجاف من ناحية، والحار والمعتدل من ناحية أخرى. فالمناطق الساحلية والمنخفضة تتصف بمناخ حار على مدار السنة ( متوسط الحرارة 25 ْم)، على حين تنخفض الحرارة في المناطق المرتفعة، (ويبلغ متوسطها 19.5 ْْم)، ويبدأ ظهور الثلج الدائم على ارتفاع 5000م فوق سطح البحر. يسقط معظم الهطل في فصل الصيف، تبعاً لاتجاه وارتفاع التضاريس، في المناطق الساحلية الشمالية، يميل المناخ للجفاف، حيث يبلغ متوسط الهطل 400مم، أو أكثر، وتزداد كمية الهطل في المناطق المرتفعة، فتصل إلى 1500مم تقريباً.

ونتيجة لفصلية الأمطار، وقلتها النسبية، تنمو الحشائش في معظم مناطق البلاد، وتتخللها في بعض المواقع الأشجار المدارية الرطبة، وخاصة في المناطق المنخفضة، أما في المناطق المرتفعة فتنمو بعض الغابات النفضية، حيث تنخفض درجة الحرارة وتغزر الأمطار.

السطح

يمكن تقسيم الأراضي الڤنزويليّة إلى المناطق التضاريسيّة الآتية:

  • جبال الأنديز: يتكون معظمها من قوس جبلي كبير، بطول 960 كم، يمتد من حدود كولومبيا في الغرب باتجاه شبه جزيرة باريا Paria شمالاً، وتتضمن مجموعة من السلاسل الجبلية، من أهمها سييرا نيفادا دي مريدا Sierra Nivada de Mérida التي ترتفع إلى أكثر من 5000م، وتمثل الامتداد الشمالي الشرقي لجبال الأنديز، وكذلك المرتفعات الوسطى التي يراوح ارتفاعها بين 1300-3000م فوق سطح البحر، والتي توازي وسط الساحل الفنزويلي جنوب العاصمة كاراكاس، والمرتفعات الشمالية الشرقية، والتي ترتفع إلى 2100م تقريباً فوق سطح البحر. وتشغل هذه الجبال 12% من مساحة فنزويلا، وهي تمثل مركز الثقل السكاني في البلاد، بسبب اعتدال درجات الحرارة وغزارة الأمطار والأحواض الجبلية ذات التربة الخصبة.

* الأراضي المنخفضة في الشمال الشرقي من البلاد: تمتد هذه الأراضي حول بحيرة مراكيبو Maracaibo، وخليج فنزويلا التي تكوّن إقليماً طبيعياً منخفضاً تعزله مرتفعات الأنديز عن بقية فنزويلا، وعن كولومبيا أيضاً. وقد احتلّ هذا الإقليم أهمية اقتصادية، خاصة بعد اكتشاف النفط الخام فيه. ويذكر أن بحيرة مراكيبو هي بحيرة ذات مياه عذبة على الرغم من اتصالها بالبحر، وذلك بسبب هطل كميات كبيرة من المطر، إضافة إلى ما ينساب إليها من المياه عبر المجاري المائية المنحدرة من السفوح المجاورة.

  • سهول الأورينوكو: وتعرف بسهول اللانوس أي الحشائش المدارية، وهي تمثّل حوضاً منخفضاً يجري فيه نهر الأورينوكو الذي يبلغ طوله 2700كم في أكثر المناطق ارتفاعاً، إضافة إلى روافده العديدة، ومنها نهرا أبور Apore وكاروني Carroni. وتنحدر هذه السهول نحو الشرق،حيث ينساب نهر الأورينوكو نحو البحر الكاريبي، ويعترض النهر بعض الشلالات من أهمها شلالات أنجل Angel على نهر شورن Churun أحد روافد نهر كاروني.
  • مرتفعات گيانا: تحتّل هذه المرتفعات جنوب شرقي فنزويلا إلى الجنوب من نهر الأورينوكو، ويصل ارتفاعها إلى 2870م تقريباً في أكثر المناطق ارتفاعاً، وهي عبارة عن كتلة هضبية قديمة، تتكون من الصخور البلورية أو الصخور الرملية،وتنحدر الهضبة عموماً نحو الشمال، وتنساب مجموعة من المجاري المائية نحو الشمال والغرب في اتجاه نهر الأورينوكو، مما أدى إلى تمزيق سطح الهضبة إلى أجزاء منفصلة، وتعدُّ هذه المرتفعات من أقل مناطق فنزويلا سكاناً وأكثرها تخلّفاً.

التنوع الحيوي

ملف:Ipê (Avaré) REFON.jpg
The araguaney (Tabebuia chrysantha), Venezuela's national tree.


البيئة

الأقاليم الجغرافية

يمكن تقسيم البلاد إلى أربعة أقاليم جغرافية:

- إقليم المرتفعات الشمالية.

- إقليم حوض مراكيبو والأراضي الساحلية المنخفضة.

- إقليم سهول الأورينوكو.

- إقليم هضبة گيانا.

إقليم المرتفعات الشمالية

يحتلُّ هذا الإقليم نحو 25% من مساحة البلاد، ويضمُّ نحو 70% من مجمل سكان فنزويلا. ويعود هذا الحجم السكاني الكبير إلى المناخ الصحي اللطيف الذي تتمتع به المرتفعات، وعلى وجود الزراعة، ونمو مراكز العمران الحضري منذ وقت مبكر.

وتعدُّ الزراعة الحرفة الرئيسية التي يمارسها السكان، إذ بلغت نسبة العاملين في الزراعة نحو 7.8% من مجموع العاملين عام 2001، يزرعون قصب السكر والبن والكاكاو والقطن والمحاصيل الغذائية مثل الذرة والأرز والبطاطا والفول، كما يعمل السكان في تربية الحيوان وخاصة الأبقار والماعز.

ويضمُّ هذا الإقليم مدينة كراكاس عاصمة فنزويلا، أكبر مدينة فيها، وتقع على ارتفاع 1000م فوق سطح البحر، في حوض صغير، يبلغ طوله 24كم. وقد تطورت كراكاس بسرعة كبيرة بفضل الثروة النفطية، وتعدُّ المركز المالي والتجاري والإداري والصناعي للبلاد. وعلى بعد 96كم إلى الغرب من كراكاس يقع حوض فالنسيا Valencia الكبير الذي يضم مدينة فالنسيا، وهي مدينة صناعية مهمة.

إقليم حوض مراكيبو والأراضي الساحلية المنخفضة

يتضمن حوض مراكيبو الأراضي المحيطة بالبحيرة، وتحيط به المرتفعات من الشرق والجنوب والغرب. وتتسم هذه الأراضي بارتفاع درجة الحرارة والرطوبة العالية، لكن الهطل ليس غزيراً، إذ يراوح بين 400مم في الشمال، ونحو 850مم في الجنوب. فالشمال شبه جاف تمارس فيه زراعة بسيطة، أما الجنوب فتكثر فيه المستنقعات والغابات، ويزرع فيه قصب السكر والكاكاو وجوز الهند إلى جانب الذرة والأرز والموز، إلا أن اكتشاف النفط في هذا المنخفض رفع من شأنه ودفع البلاد جميعاً إلى مقدمة الدول المنتجة للنفط في العالم. وقد أدى الكشف النفطي إلى التحول السريع والشامل في حياة الإقليم. ولم تمض سنوات قليلة على اكتشاف النفط في عام 1917 حتى أصبحت سواحل بحيرة مراكيبو والبحيرة ذاتها بمنزلة غابة من أبراج النفط، وتحوّلت القرى المبعثرة حول البحيرة إلى مدن نفطية مزدهرة، وتنتج هذه المنطقة القسط الأكبر من الإنتاج النفطي للبلاد.

تتركّز الحقول النفطية على طول الشواطئ الشمالية الشرقية للبحيرة، مع وجود بعض الحقول إلى الغرب، والجنوب الغربي على طول الأراضي المنخفضة الساحلية لخليج فنزويلا. وتمتدُّ شبكة من خطوط الأنابيب لنقل النفط إلى شبه جزيرة باراغوانا Paraguana حيث معامل التكرير عند كاردون Cardon وآمـواي Amuay، كما ترسل كميات كبيرة من الإنتاج إلى الجزر الهولندية القريبة من جزيرة أروبا Aroba وكراكاو Curaçao حيث تتوزّع فيها معامل التكرير التي تعمل في خدمة النفط الفنزويلي. وتعدُّ مدينة مراكيبو المدينة الوحيدة ذات الأهمية الحقيقية في الإقليم، فهي ميناء لتصدير المشتقات النفطية والنفط الخام، إلى جانب تصدير البن الذي يتجمع فيها من منطقة المرتفعات الشمالية. وتعدُّ مدينة لاگويرا La Guaira الميناء الرئيس لفنزويلا، وعلى الرغم من أنها مدينة قديمة منذ الأيام الأولى للاستعمار، إلا أنها ظلَّت محدودة ومتخلفة حتى تمَّ كشف النفط.

تعدُّ دلتا نهر الأورينوكو جزءاً من المناطق المنخفضة الساحلية، وتتكوّن من سهول رسوبية مستوية واسعة تغطيها الغابات المدارية المطيرة، وبعض غابات المنغروف. وهي منطقة قليلة السكان، وأهم المدن هنا هي مدينة تكوبيتا Tucupita التي تعتمد في وجودها على بعض معامل تكرير النفط.

إقليم سهول الأورينوكو

يتكون هذا الإقليم من سهول واسعة، وتحيط بهذه السهول مرتفعات الأنديز من الشمال والغرب، وهضبة غيانا من الجنوب. وتشتهر هذه السهول بكونها نطاقاً مهماً من الحشائش، وكلمة اللانوس تعني أرض الحشائش، لذلك يتَّصف الإقليم بمطره الصيفي وشتائه الجاف، إذ تراوح كمية الهطل بين 400-800مم، ويعدُّ الإقليم منطقة رعي شاسعة، تربَّى فيه الماشية التي تمثِّل النشاط الرئيس. ويشكِّل هذا الإقليم نحو ثلث مساحة الأرض الفنزويلية.

استثمر الفحم الحجري في حوض نهر كاروني أحد روافد نهر الأورينوكو، وينقل بالخط الحديدي إلى الميناء النهري بالوا Palua على نهر الأورينوكو ثم بالسفن حتى شبه جزيرة باريا Paria، حيث يصدر من هناك. كما استغلت خامات الحديد في بالوا، والتي تضمُّ احتياطياً ضخماً من الفلزات تصل إلى نحو60%. والإقليم قليل السكان عامة، ومدنه صغيرة ومبعثرة، وهي عبارة عن مراكز تجارية للمناطق الزراعية.

إقليم هضبة گيانا

يحتلُّ هذا الإقليم الأراضي الهضبية المرتفعة جنوب حوض الأورينوكو. وقد تعرَّضت الهضبة لعمليات نحت وتعرية شديدة، حيث تنتشر الأودية الضيقة العميقة، وأدى موقع هذا الإقليم الداخلي ووعورة تضاريسه إلى جعله إقليماً منعزلاً يصعب الوصول إليه. ومن ثمَّ ظلَّ هذا الإقليم قليل السكان، وبعيداً عن الاهتمام للانتفاع بموارده لمدة طويلة. ولم تكن أهميته تتعدى إنتاج الذهب المحدود من منطقة الكالاو El Callao، والماس الذي يستخرج من التكوينات الرسوبية لوادي نهر كاروني. لكن أعمال المسح والتنقيب الحديثة كشفت عن وجود احتياطي ضخم من خام الحديد على الأطراف الشمالية للمرتفعات، حيث يعدن في منطقة الباو، وقامت في المنطقة صناعة الحديد والفولاذ.

الحكومة والسياسة

المقالة الرئيسية: حكومة ڤنزويلاو سياسة ڤنزويلا

جمهورية اتحادية تتكون من 22 ولاية، والإقليم الاتحادي ( كراكاس ) ، تابع اتحادي ( 72 جزيرة). يوجد برلمان ( الكونجرس ) من مجلسين:

  • مجلس الشيوخ وعدد أعضائه خمسون
  • مجلس النواب وعدد اعضائه مائة وتسع وتسعون. ينتخب كلا أعضاء المجلسين بالإقتراع العام المباشر لمدة خمس سنوات، ينتخب رئيس الجمهورية لمدة ست سنوات ولابد أن يكون فنزويلي المولد ويزيد عمره عن الثلاثين عام، ولا يجوز له أن يرشح نفسه لفترة ثانية متتابعة، ولكن يجوز له أن يعيد ترشيح نفسه بعد إنقضاء عشر سنوات من فترة رئاسته الاولى.


الأحزاب السياسية

حزب العمل الديموقراطي (يسار الوسط)، الحزب الاجتماعي المسيحي (يمين وسط)، حزب الحركة إتجاه الإشتراكية (يسار وسط)، حزب القضية الراديكالية (يسار)، حزب التلاقي الوطني (تجمع إئتلافي واسع).


العلاقات الخارجية


العسكرية


الجريمة والقانون



التقسيمات الادارية

الولاية العاصمة الولاية العاصمة
Flag of ولاية أمازانوس أمازانوس Puerto Ayacucho  [[ولاية مريدا|]] مريدا
 أنزوأتيگي برشلونة  ميراندا Los Teques
 أپوره San Fernando de Apure  مناگس Maturín
 أراگوا Maracay  نويڤا إسپرطا La Asunción
 باريناس Barinas  پرتوگيزا Guanare
 بوليڤار Ciudad Bolívar  سوكره Cumaná
 كرابوبو Valencia  تاچيرا San Cristóbal
 كوخيدس San Carlos  تروخيو Trujillo
 دلتا أماكورو توكوپيتا  ياراكي سان فليپه
 كراكاس كاراكاس  زوليا Maracaibo
 فالكون كورو  ڤارگاس La Guaira
 گواريكو San Juan de los Morros  التبعيات الاتحادية الڤنزويلية1 El Gran Roque
 لارا Barquisimeto
1 The Federal Dependencies are not states. They are just special divisions of the territory.


ڤنزويلا تنقسم إل احدى وعشرين ولاية (إستادوس)، ومنطقة العاصمة وتوابع فدرالية (Dependencias Federales، وهي منطقة خاصة) وگويانا إسكويبا Guayana Esequiba وهي المتنازع عليها مع گويانا.[12]


الاقتصاد

المقالة الرئيسية: اقتصاد ڤنزويلا
تمثيل جرافيكي لصادرات ڤنزويلا ضمن 28 تصنيف مرمز لونياً.

يعدُّ النفط أهم الموارد الاقتصادية في ڤنزويلا، إذ يسهم بأكثر من نصف الدخل الوطني. وقد بلغت نسبة العاملين في الزراعة عام 2001 نحو 7.8% من مجموع العاملين، علماً أن مساحة الأرض الصالحة للزراعة تبلغ نحو 4% من مساحة البلاد. وتبلغ نسبة الأرض المروية نحو 7% من مساحة الأرض الصالحة للزراعة. وتبلغ مساحة الغابات 34.5% من مجموع مساحة البلاد. ومازال بعض السكان يمارسون زراعة الحريق (طريقة قديمة للزراعة تقوم على إحراق الأرض قبل البدء بزراعتها للقضاء على الأعشاب الضارة وزيادة خصوبتها). وزاد الأمر سوءاً ما صاحب اكتشاف النفط من هجرة كثير من سكان الأرياف إلى المدن، للعمل في مجالات التعدين والصناعة والتجارة والخدمات.

النفط وموارد أخرى

The Venezuelan oil producer PDVSA wholly owns its United States-based subsidiary, Citgo and attributes a large percentage of its wealth to oil sales from the United States

بلغ إنتاج الذرة في ڤنزويلا 1504800 طن في عام 2003، كما بلغ إنتاج الأرز 600611 طناً. وبلغ إنتاج البوكسيت (4.826) مليون طن عام 1998، كما يعدَّن النحاس ويستخرج الإسفلت والفحم والملح وغيرها.

بلغ إنتاج ڤنزويلا من النفط الخام نحو 171924 ألف طن في عام 2001، محتلَّة المرتبة السادسة بين منتجي النفط الخام، كما بلغ إنتاج الغاز 27106 ألف طن مكعب في العام نفسه. وقد تطوَّر النشاط الصناعي حديثاً بمساعدة الدولة، فأقيمت صناعة الحديد والصلب والصناعات الكيمياوية وتجميع السيارات والأسمدة والصناعات النسيجية والغذائية والصناعات الجلدية. ومما ساعد على التطور توافر المواد الخام، وخاصة النفط والخامات المعدنية والزراعية والحيوانية.

النقل

المقالة الرئيسية: النقل في ڤنزويلا


الديموغرافيا

Historical population
YearPop.±% p.a.
1950 5,094,000—    
1960 7,562,000+4.03%
1970 10,681,000+3.51%
1980 15,036,000+3.48%
1990 19,685,000+2.73%
2000 24,348,000+2.15%
2011 28,400,000+1.41%
2015 33,221,865+4.00%
[13][14]
Source: الأمم المتحدة
المقالة الرئيسية: ديموغرافيا ڤنزويلا

بلغ عدد سكان ڤنزويلا نحو 13122 ألف نسمة في عام 1978، ووصل العدد إلى 25017 ألف نسمة تقريباً في عام 2004. وبلغ معدل النمو السكاني 3.1% في الفترة من 1960 إلى 1991، ثم انحدر نمو السكان إلى 2% خلال الفترة من 1991 إلى 2000، وبلغ معدل الخصوبة الإجمالي نحو 2.3 للمرأة الواحدة. وتضم العاصمة نحو 16% من مجمل السكان الحضر.

يتركَّز السكان بصورة واضحة في منطقة المرتفعات الشمالية، حيث تضم نحو 70% من مجموع السكان، ويقطن نحو 10% من مجموع السكان حول خليج مراكيبو، بسبب وجود الثروة النفطية، ويرجع هذا إلى المناخ الصحي، وتوافر الترب الخصبة، ووجود الثروات النفطية، ويقطن في سهول الأورينوكو الواسعة نحو 18% من مجموع السكان. وعلى الرغم من أن المساحة التي تحتلها مرتفعات غيانا الجنوبية تمثل حوالي نصف مساحة فنزويلا، إلا أن مجمـوع سكانـها لا يتجاوز 2% من جملة سكان البلاد. وقد بلغ عدد سكان الحضر 94% من مجموع السكان عام 2000.

ويعود السكان الأصليون إلى القبائل الهندية، تأتي في مقدمتها قبائل المستيزو والذين يكونون غالبية السكان، ثم قبائل الأرواك Arawaks والكاريب Carib والمولاتو Mullatos، إلى جانب بعض القبائل الهندية البدائية، والذين يعيشون في المناطق الجبلية. وقد هاجر إلى فنزويلا كثير من الأوربيين وخاصة الإسبان والإيطاليين والفرنسيين والألمان ثمَّ العرب وغيرهم.

الجماعات العرقية

التركيبة العرقية في ڤنزويلا (تعداد 2011)[1]
العرقية
مستيزو
  
51.6%
بيض
  
43.6%
صود
  
2.9%
من أصول أفريقية
  
0.7%
عرقيات أخرى
  
1.2%


Italian-Venezuelans in Venezuela. Areas of concentration of Italian immigrants in Venezuela.
ملف:Venezuela 2011 White density.svg
Concentrations of White Venezuelans in Venezuela. Data from the 2011 Census
ملف:Venezuela 2011 Black-Afro density.svg
Concentrations of Afro-Venezuelans in Venezuela. Data from the 2011 Census
ملف:Venezuela 2011 Mestizo-Moreno density.svg
Concentrations of Mestizo Venezuelans in Venezuela. data from the 2011 Census


Venezuelans around the world. This map also shows land area of the neighboring country of Guyana, which is not part of Venezuela
Colonia Tovar Founded in 1843 with Catholic settlers from south of Germany. Its people maintain their culture and language and speak a dialect called coloniero.


اللغات

المقالة الرئيسية: لغات ڤنزويلا

الدين

المقالة الرئيسية: الدين في ڤنزويلا

الثقافة

The joropo, as depicted in a 1912 drawing by Eloy Palacios.


الفن

المقالة الرئيسية: فن ڤنزويلا

الأدب

المقالة الرئيسية: الأدب الڤنزويلي

تعود بدايات الأدب الڤنزويلي إلى عهد الاستيطان الإسپاني في أمريكا الجنوبية في القرن السادس عشر ولأدباء كتبوا في الأجناس الأدبية كافة، وخاصة في الشعر مثل القس خوان كاستيانوس Juan Castellanos الذي كتب «مراثي» Elegias حول رجال القارة الكبار، وفي التاريخ مثل فراي پدرو دي أگوادو Fray Pedro de Aguado وفراي پدرو سيمون Fray Pedro Simón اللذين كتبا حول تاريخ البلاد وأطلقت على الأخير تسمية «هيرودوتس الڤنزويلي». ومع بداية محاولات الاستقلال عن إسبانيا في القرن الثامن عشر ظهر كتاب أسهموا في تنمية الفكر التحرري والخطابة والأدب، وكان سيمون بوليڤار Simón Bolivar أبرز هؤلاء، وتم على يديه تحرير أجزاء كبيرة من أمريكا اللاتينية من الحكم الإسباني، وكان آندريس بييّو Andrés Bello من أبرز المثقفين الذين أثّروا تأثيراً كبيراً داخل حدود بلادهم وخارجها.

ظهر بعد استقلال فنزويلا في القرن التاسع عشر كتاب كبار متنوعو المواهب مثل فرمين تورو Fermin Toro الذي كان روائياً وشاعراً وقاضياً، ورافائيل ماريا بارالت Rafael Maria Baralt المؤرخ والعالم اللغوي، وخوان بيثنته گونثالث Juan Vicente González اللغوي والهجَّاء. واتسمت الحقبة الإبداعية (الرومنسية) بالتركيز على الشعر فكتبت آبيگايل لوسانو Abigail Lozano شعراً غنائياً مرهفاً، وقام الشاعر خوان أنطونيو پيريث بونالده Juan Antonio Pérez Bonalde بترجمة كل من هاينه Heine وبو Poe إلى الإسبانية وآذن ببدء حركة الحداثة في الأدب. وقد كان للشعراء الوطنيين دور كبير في إرساء أركان الدولة الفتية وحشد الدعم الشعبي لها، ومن هؤلاء فرانشيسكو لاسو مارتي Francisco Lazo Marti الذي تغنى بالسهوب llanos، وأريستيدس روخاس Aristides Rojas الذي استعان بالتاريخ والطبيعة والعادات المحلية في سبيل دعم الحس الوطني، وگونسالو پيكون فيبرس Gonzalo Picón Febres الذي كتب الرواية التاريخية «الرقيب فيليبه» El Sargento Felipe، كما كتب كل من إدواردو بلانكو Eduardo Blanco رواية «زاراتيه» Zárate في النقد الاجتماعي اللاذع ومانويل بيثنته روميرو گارثيا Manuel Vicente Romero Garcia روايته الطبيعية «بيونيا» Peonía عام (1890) المشبعة باللون المحلي.

ظهرت مع بداية القرن العشرين دوريتا «إلكوهو إيوسترادو» El Cojo illustrado و«كوزموبوليس» Cosmópolis الناطقتين بلسان تيار الحداثة وتجمع حولهما العديد من أدباء الجيل الجديد ومنهم زعيم التيار روفينو بلانكو فومبونا Rufino Blanco Fombona، الذي سار على خطى روبن داريو Rubén Darío، وكتب دراسة «الحداثة وشعراؤها» El modernismo y los poetas modernistas عام (1929)، وعُرف برواياته المعبرة عن روح العصر مثل «رجل من الفولاذ»El hombre de hierro عام (1907) و«رجل من الذهب» El hombre de oro عام (1914)، ومانويل دياز رودريگز Manuel Díaz Rodríguez الذي كان بأسلوبه الرفيع أكبر كتاب التيار بروايات مثل «أوثان محطمة»Ídolos rotos عام (1901) وقصص قصيرة مثل «حكايات ألوان»Cuentos de color عام (1899)، وأيضاً تيريسا دي لابارا Teresa de la Parra التي تعد من الرائدات في الرواية النفسية الفنزويلية في «يومـيات صبية كتبت بسبب الملل» Diario de uña senorita que escribio porque se fastidia عـام (1924)، التي أعادت عنونتها لاحقاً «إفيجينيا» Ifigenia، و«تذكارات ماما بلانكا» Las memorias de Mamó Blanca عام (1929).

يعد رومولو گالييگوس Rómulo Gallegos عميداً للأدب الفنزويلي في القرن العشرين، كتب في الرواية والمسرحية والقصة القصيرة والمقالة. ركز في رواياته الكبيرة «السيدة باربارا» Doña Barbara عام (1929) و«المغني الشاب» cantaclaro عـام (1934) و«كانايما» Canaima عـام (1935) وفي مجموعة القصص القصيرة «المغامرون» Los aventureros عام (1913) على موضوعات محلية، وفتحت أمام مؤلفها باب الشهرة العالمية. كذلك برز أديب آخر من المستوى العالمي ذاته هو آرتورو أوسلار بييتري Arturo Uslar Pietri الذي كتب في الرواية التاريخية «الرماح الملونة»Las lanzas coloradas عام (1931) و«الطريق إلى إلدورادو» El camino de El Dorado عام (1947)، وفي جنس المقالة الأدبية ومنها «رسائل ورجال من فنزويلا»Letras y hombres de Venzuela عام (1948). ومن الآخرين الذين كتبوا في الحقبة الزمنية الروائية ذاتها لوسيلا بالاثيوس Lucila Palacios التي كانت ذات توجه اجتماعي، وميغيل أوتيرو سيلبا Miguel Otero Silva الذي وصف بدقة الواقع الاجتماعي الفنزويلي العنيف.

قامت ردة فعل ضد تيار الحداثة وممثليه فيما عرف بـ «جيل 1918» وكان آندريس إلوي بلانكو Andrés Eloy Blanco أشهر ممثلي هذا الجيل. أما أنطونيو آرايس Antonio Arraiz فقد كان أبرز ممثلي «جيل 1928» الطليعي، الذين تحلقوا حول دورية «بييرنِس» Viernes، وتبوأ مكاناً بارزاً بعد نجاح ديوانه «قاسٍ»Aspero عام (1924) وكان روائياً مهماً وكتب القصص القصيرة أيضاً.

ازدهر الشعر النسائي على يد شاعرات مثل إيدا غرامكو Ida Gramcko، وتحلق شعراء آخرون تأثروا ببابلو نيرودا Pablo Neruda حول دورية «سارديو» Sardio منهم رامون بالوماريس Ramón Palomares، وكان ماريانو بيكون - سالاس Mariano Picón-Salas من أبرز كتاب المقالة وبحّاثة وإنساني كتب «من الغزو حتى الاستقلال: ثلاثة قـرون من التاريـخ الثقافي الأمـريكي الإسباني»De la conquista a la independencia: Tres siglos de historia cultural hispano - americana عـام (1944)، وأيضاً أحد أعماله الأكثر أهمية «الأزمة والتغيير والتقاليد»Crisis, cambro, tradición عام (1952). ومن الوجوه الأدبية البارزة الأخرى في الأدب والفكر الفنزويلي يُعد خوان ليسكانو Juan Liscano ومؤلَّفه «القدر الإنساني»Humano destino عام (1950) الأهم في القرن العشرين. أما في النصف الثاني من القرن فقد برز كتاب في مجالات الرواية القصيرة والقصة القصيرة والمقالة مثل أدريانو گونثالث ليون Andriano González León الذي كتب حول العنف في المدن، وغستابو لويس كاريرا Gustavo Luis Carrera الذي كتب بحس اجتماعي، ولويس بريتو غارثيا Lois Britto Garcia الذي أسهم في التجديد اللغوي في روايته الطموحة «أبرابلابرا» Abrapalabra.[15]

اعتمد المسرح في فنزويلا على تقديم المسرح الأوربي والأمريكي بالدرجة الأولى، إلا أن عدداً من الأدباء كتبوا في هذا الجنس، منهم ميغيل أوتيرو سيلبا وأبرزهم گالييگوس الذي مهد الدرب لمسرح جدي في «معجزة العام» El Milagro del año عام (1915).

الموسيقى

المقالة الرئيسية: موسيقى ڤنزويلا

الرياضة

المقالة الرئيسية: الرياضة في ڤنزويلا


المطبخ

المقالة الرئيسية: المطبخ الڤنزويلي

أخرى

التعليم

المقالة الرئيسية: التعليم في ڤنزويلا

الصحة

انظر أيضاً

هناك كتاب ، ڤنزويلا، في معرفة الكتب.


المصادر

  1. ^ أ ب "Resultado Básico del XIV Censo Nacional de Población y Vivienda 2011 (Mayo 2014)" (PDF). Ine.gov.ve. p. 29. Retrieved 8 September 2014. 
  2. ^ "Población de Venezuela en 2015" (PDF). Instituto Nacional de Estadística de Venezuela. 2015. 
  3. ^ أ ب ت ث "Venezuela". International Monetary Fund. Retrieved April 2013. 
  4. ^ "Gini coefficient for the Bolivarian Republic of Venezuela". Instituto Nacional de Estadística. 2011. 
  5. ^ "2014 Human Development Report Summary" (PDF). United Nations Development Programme. 2014. pp. 21–25. Retrieved 27 July 2014. 
  6. ^ أ ب Massabié, Germán (2008). Venezuela: A Petro-State Using Renewable Energies. Springer. p. 153. ISBN 3531159941. 
  7. ^ Thomas, Hugh (2005). Rivers of Gold: The Rise of the Spanish Empire, from Columbus to Magellan. Random House. p. 189. ISBN 0-375-50204-1. 
  8. ^ "Cuadernos Hispanoamericanos" (in Spanish). Instituto de Cultura Hispánica (Agencia Española de Cooperación Internacional). 1958. p. 386. 
  9. ^ فنزويلا.. ومعركة الفقراء الجزيرة، تاريخ الولوج 09-01-2009
  10. ^ أ ب سياسة فنزويلا الخارجية الجزيرة، تاريخ الولوج 09-01-2009
  11. ^ محمد الحمادي. "فنزويلا". الموسوعة العربية. Retrieved 2015-05-03. 
  12. ^ "EL ACUERDO DE GINEBRA DEL 17 FEB 1966". Ministerio del Poder Popular para Relaciones Exteriores. Retrieved 2007-12-01. 
  13. ^ CO2 Emissions from Fuel Combustion Population 1971–2008 IEA (pdf) pp. 83–85
  14. ^ Population Division of the Department of Economic and Social Affairs of the United Nations Secretariat, World Population Prospects: The 2010 Revision. Esa.un.org (6 December 2012). Retrieved on 20 April 2013.
  15. ^ طارق علوش. "الأدب في فنزويلا". الموسوعة العربية. Retrieved 2015-05-03. 
  • الأقليات المسلمة في الأمريكتيين والبحر الكاريبي - سيد عبد المجيد بكر.

وصلات خارجية