سور برلين

سور برلين

سور برلين (بالألمانية: Berliner Mauer) كان جدارا طويلا يفصل شطري برلين الشرقي والغربي والمناطق المحيطة في ألمانيا الشرقية. كان الغرض منه تحجيم المرور بين برلين الغربية وألمانيا الشرقية. بدأ بناءه في 13 اغسطس 1961 وجرى تحصينه على مدار السنين، ولكن تم فتحه في 9 نوفمبر 1989 وهدمه بعد ذلك بشكل شبه كامل.

لمحة تاريخية

بقايا من جدار برلين، كان إلى وقت قريب يبدو لكثير من الألمان أنه لا يقهر

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945م ، قسمت ألمانيا إلى أربعة مناطق محتلة بحسب اتفاقية يالطة، كانت الدول المحتلة هي الولايات المتحدة، الاتحاد السوفييتي، المملكة المتحدة وفرنسا، وكانت هذه الدول المتحكمة والمديرة للمناطق المحتلة من ألمانيا، وتبعا لذلك، قسمت العاصمة السابقة للرايخ الألماني إلى أربعة مناطق أيضاً. وظهرت عام 1949 على الخارطة السياسية دولتان جديدتان وهما جمهورية المانيا الديمقراطية وجمهورية ألمانيا الاتحادية ، واعلنت برلين الشرقية عاصمة لجمهورية المانيا الديمقراطية. فوجه الاتحاد السوفيتي الى الدول الغربية تحذيرا اخيرا طالبها بمغادرة برلين الغربية وتحويلها الى مدينة خالية من السلاح. لكن الدول الغربية رفضت قبول التحذير، الامر الذي ادى في نهاية المطاف الى تجاور النظامين السياسيين الاشتراكي والرأسمالي في مدينة واحدة. وبدأ الألوف من الناس يغادرون جمهورية ألمانيا الديموقراطية مما كان يمكن ان يجعل المانيا الديموقراطية تخلو من القوى العاملة.

في عام 1949م بعد قيام جمهورية ألمانيا الاتحادية (ألمانيا الغربية) في المناطق المحتلة من قبل الولايات المتحدة، المملكة المتحدة وفرنسا ، وقيام جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية) بعد ذلك في المنطقة المحتلة من قبل السوفييت ، بدأ العمل على قدم وساق على حدود كلا البلدين لتأمين الحدود ، وبقيام كيانين ، دَعم التقسييم السياسي لألمانيا ، وبين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية ، وضع بشكل أولي شرطة وحرس الحدود ، ولاحقا على الطرف الشرقي بدء وضع الاسيجة ، رسميا كانت مدينة برلين المقسمة أربعة أقسام منطقة خالية من العسكر ، وكانت مستقلة عن الدولتين الالمانيتين الجديدتين ، ولكن عمليا لم يكن الحال كذلك ، المناطق الغربية من برلين أصبحت اقرب إلى كونها ولاية ألمانية غربية، وخلافا للمعاهدات اعلنت برلين الشرقية عاصمة لجمهورية ألمانيا الديمقراطية.

مع زيادة حدّة الحرب الباردة التي من جملة ما أدّت إليه تقييد في الحركة التجارية مع المعسكر الشرقي خلقت معارك ديبلوماسية صغيرة مستمرة بالإضافة لسباق في التسلح ، بدء أيضا تعزيز الحدود ، وحدود جمهورية ألمانيا الديمقراطية لم تعد حدود بين أقسام ألمانيا ، بل أصبحت الحدود بين المعسكر الشرقي والغربي ، بين حلف وارسو وحلف الناتو، أي بين ايديولوجيتين سياسيتين مختلفتين ، بين قطبين اقتصاديين وثقافيين كبيرين.

ومنذ تأسيس جمهورية ألمانيا الديمقراطية، بدأ انتقال اعداد متزايدة من مواطنيها إلى ألمانيا الغربية ، وعلى وجه الخصوص عبر برلين، التي كانت من شبه المستحيل مراقبة الحدود فيها ، حيث كانت الحدود تمر في وسط المدينة واحيائها. وبين عامي 1949 إلى 1961 ترك قرابة 3 ملايين ألماني جمهورية ألمانيا الاشتراكية! وحيث انهم كانوا في معظم الأحيان من الفئة المتعلمة ، هدد ذلك القدرة الاقتصادية لألمانيا الشرقية ، وهدد كيان الدولة ككل. وكان سور برلين بذلك الوسيلة لمنع هذه الهجرة، وقبل بناء السور أو الجدار ، كانت القوات الألمانية الشرقية تراقب وتفحص التحركات على الطرق المؤدية إلى غرب برلين بحثا عن الاجئين والمهربين.

ولا يمكن اهمال حقيقة كون الكثير من سكان برلين الغربية والشرقيين العاملين في برلين الغربية حصلوا بتبادل العملة في السوق السوداء على ميزة الحصول على المواد الأساسية باسعار مغرية وقلة شرائهم للكماليات العالية القيمة من الشرق ، الأمر الذي كان يضعف الاقتصاد في برلين الشرقية أكثر فأكثر[1].

إنشاء سور حول برلين الغربية

ومن اجل الحيلولة دون هجرة القوى العاملة بدأت القيادة الألمانية الشرقية في اعداد خطة من شأنها ان تفصل برلين الغربية عن اراضي جمهورية ألمانيا الديمقراطية المحيطة بها. واتخذ برلمان جمهورية ألمانيا الديمقراطية قرارا بان تغلق في ليلة 12 على 13 اغسطس/آب عام 1961 الحدود التي تفصل القسم السوفيتي عن اقسام الاحتلال الغربية. وفوجئ اهالي برلين في صباح يوم 13 اغسطس/آب بفك سكك الترام وبقطع طرق السيارات باسلاك شائكة. اما وسائل النقل العامة فلم يكن بوسعها تعدي حدود قسم الاحتلال. وصار الكثير من السكان يواجهون مشاكل في الحضور الى مواقع العمل والاتصال باقاربهم الذين بقوا في الطرف الآخر من الحدود المقامة.

اما تشييد الجدار الخرساني فبدأ في 17 اغسطس/آب عام ،1961 الامر الذي أثار الاحتجاج لدى الدول الغربية وامتعاض الالمان في كل من ألالمانيتين الشرقية والغربية. لكن السلطات الالمانية الشرقية لم تتأثر بذلك وأمرت في اكتوبر/تشرين الاول عام 1961 بالزيادة من ارتفاع الجدار . وبلغت كلفة عملية انشاء الجدار قيمة 150 مليون دولار. وصار جدار برلين في نهاية المطاف عبارة عن سور مصنوع من الخرسانة المسلحة المحيطة بالاسلاك الشائكة والاسلاك التي يمر بها التيار الكهربائي. وبلغ طول الجدار 106 كيلومترات ضمت 300 مركزا للمراقبة و 22 مخبأ. وقطع الجدار 97 شارعا في المدينة و6 فروع لمترو الانفاق وعشرة أحياء سكنية.

واصبحت محاولات الهجرة والفرار من المانيا الديمقراطية بعد تشييد الجدار امرا محفوفاً بخطر فقدان الحياة. وقد قتل خلال سنوات وجود الحدود المصطنعة داخل المانيا 960 شخصا ممن حاولوا الفرار من المانيا الشرقية الى المانيا الغربية بمن فيهم 250 شخصا قتل عند تعديهم لجدار برلين. ووقع اكثر حالات الفرار جماهيرية الى برلين الغربية في ليلة 4 على 5 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1964 حين فر 57 شخصا عبر نفق تم حفره تحت الجدار.


مقدمات سقوط جدار برلين

بدأت في مطلع التسعينات عملية الدمقرطة في الاتحاد السوفيتي التي ترأسها ميخائيل غورباتشوف الامين العام للحزب الشيوعي السوفيتي آنذاك، الامر الذي أثر على امزجة الناس في دول المعسكر الاشتراكي باوروبا الشرقية. وفي 8 يونيو/حزيران عام 1987 شهدت حفلة الروك الموسيقية التي اقيمت قبالة مبنى الرايخستاغ (البرلمان الالماني ) وقوع اعمال شغب و عصيان شارك فيها الشباب الالمان الشرقيون. والقى الرئيس الامريكي رونالد ريغان في 12 يونيو/حزيران للعام نفسه كلمة عند جدار برلين توجه فيها الى غورباتشوف بدعوة الى هدم الجدار.

سقوط جدار برلين

ازالة السور بالقرب من بوابة براندنبورگ

اضطرت حكومة ألمانيا الديموقراطية الى تقديم تنازلات الى سكانها تحت ضغط المظاهرات الشعبية الواسعة النطاق. واعلن مجلس الدولة لألمانيا الديمقراطية في 27 اكتوبر عام 1989 العفو عن الأشخاص المحكوم عليهم بالسجن لمحاولتهم الفرار من ألمانيا الشرقية إلى ألمانيا الغربية. وفي 8 نوفمبر بدأ هدم جدار برلين رمز "الحرب الباردة" ومؤشر تقسيم ألمانيا وانقسام العالم أجمع إلى معسكرين متناحرين. وفي 9 نوفمبر أعلنت حكومة ألمانيا الشرقية عن فتح المعابر، فهرع آلاف الناس إلى الجدار وأخذوا يهدمونه بما تيسر لهم من وسائل. بعضهم من أجل ازالة العوائق امام توحيد شطري برلين، وبعضهم لإنتزاع كسرة من السور بمثابة تحفة تذكارية. واستمر الإبتهاج العارم طوال الليل. وتم في نهاية عام 1990 ازالة كافة المنشآت الحدودية ماعدا قسم صغير من الحدود يبلغ طوله 1.3 متر تم ابقاؤه بمثابة تمثال تذكاري لأبرز رموز الحرب الباردة.

في متحف سور برلين، لوحة الرسام الروسي دميتري فروبيل بعنوان "قبلة اخوية" التي يظهر فيها الرئيس الألماني الشرقي إريك هونيكر وهو يعانق نظيره السوفيتي ليونيد بريجنيف في الذكرى الثلاثين لقيام جمهورية ألمانيا الديمقراطية.

يوجد الآن في المدينة متحف جدار برلين. وذلك بالقرب من معبر "نقطة التفتيش تشارلي" الذي استخدم سابقا لعبور الاجانب والدبلوماسيين وممثلي جيوش التحالف من القسم السوفيتي الى القسم الامريكي. ويستعرض المتحف مستلزمات ومبتكرات كان مخترقو الحدود يستعينون بها إلى جانب لوحات الرسامين في موضوع سقوط جدار برلين. وزين الرسامون الطليعيون ما تبقى من الجدار بلوحاتهم، وبينها لوحة الرسام الروسي دميتري فروبيل بعنوان "قبلة اخوية" التي يظهر فيها الرئيس الألماني الشرقي إريك هونيكر وهو يعانق نظيره السوفيتي ليونيد بريجنيف.

مصادر

وصلات خارجية

كومونز
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول :

مراجع