خداع بصري

An optical illusion. The square A is exactly the same shade of grey as square B. See Same color illusion

خداع البصر optical illusion هو انطباع خاطئ يحدث عند المشاهد يخالف الحقيقة. والخداع لا يقتصر على حاسة البصر، بل يمتد ليشمل الحواس الأخرى كاللمس والسمع والشم والذوق. ولسوف نعرض هنا نماذج من خداع البصر الذي يشار إليه أحياناً بـ visual illusion، وهو يختلف عن الوهم والسحر والهلوسة، إذ إنه يشترك فيه كل الناس على اختلاف مشاربهم.

الشكل (1) خداع الطول illusion of length
الشكل (2) خداع الشاقول والأفق vertical-horizontal illusion

يتجلى في الشكل (1) نموذجان من خداع البصر المعروف باسم خداع الطول هما خداع مولر - لاير Muller-Luer، نسبة إلى مكتشفه عام 1889، وهو عالم نفساني ألماني، وخداع بونزو Ponzo illusion نسبة إلى مكتشفه الإيطالي. ففي النموذج الأول يبدو الخط AB أطول بكثير من الخط CD مع أن قياس الطولين واحد، كما يمكن التأكد من ذلك بالقياس المباشر. ويبدو الخط الأمامي في نموذج بونزو أقصر من الخط الخلفي مع أن طولهما واحد. وفي هذا الإطار كذلك يصنف الخداع المبين في الشكل (2)، حيث يبدو ارتفاع القوس أكبر بكثير من عرض قاعدته، وهو ما يطلق عليه اسم خداع الشاقول والأفق vertical-horizontal illusion. ففي هذا الشكل يتساوى ارتفاع القوس مع عرض قاعدته؛ وكلاهما يساوي 192 متراً، والمشهد واقع عند مدخل مدينة ميزوري Missouri في الولايات المتحدة الأمريكية.

لشكل (3) خداع الشكل illusion of shape
الشكل (5) خداع القمر moon illusion
الشكل (4) خداع الحجم وحجرة إيمز Ames room
الشكل (7) خداع الأشكال المستحيلةimpossible figures

ومن نماذج خداع البصر خداع الشكل illusion of shape، وهو ما يوضحه الشكل (3)، حيث يبدو المربع المرسوم على هيئة شبه منحرف. ويمكن تبين زيف ذلك بالقياس المباشر لطول أضلاع المربع.ومن أمثلته كذلك خداع الحجم illusion of size. ويتجلى في الشكل (4) نموذج ابتكره طبيب عيون أمريكي اسمه ألبرت إيمز A.Ames. فقد ابتكر حجرة تعرف باسمه يبدو فيها شخصان متساويان في الطول مختلفان تماماً فيه. فالفتاة الواقفة إلى يمين هذه الحجرة تبدو عملاقة بالمقارنة مع تلك الواقفة إلى يسارها، حتى ولو ظهرتا كأنهما على بعد واحد من آلة التصوير. فالفتاة التي تبدو قصيرة في الصورة تقف في واقع الأمر بعيدة عن آلة التصوير، ويعود سبب خداع البصر إلى تصميم الغرفة الذي أنجزه مبتكرها عام 1940، والذي جُعلت فيه الزاوية اليسرى من الحجرة أبعد من الزاوية اليمنى بالنسبة للمشاهد. أضف إلى هذا فإن الجانب الأيمن من الحجرة مرتفع قليلاً، بحيث تبدو قدما الفتاتين على ارتفاع نسبي واحد في حقل الرؤية. ثم إن خداع القمر moon illusion المبين في الشكل (5) هو ضرب من خداع الحجم، حيث يبدو القمر وهو قريب من الأفق أكبر حجماً منه وهو في كبد السماء، مع أن بعد القمر وهو يدور حول الأرض واحد في الحالتين. والناظر إلى القمر وهو في الأفق يقارن حجمه بما يلاحظه من أبنية وأشجار وتلال، ولا يجد ما يقارنه به عندما يكون في كبد السماء.

الشكل (6) خداع الحواف illusion contour

ويظهر في الشـكل (6) نموذجان من خداع يعرف باسم خداع الحوافّ illusion contours. فالناظر إلى الشكل الأيمن يتخيل مثلثاً مرسوماً باللون الأبيض رؤوسه مراكز القطاعات الدائرية الثلاثة. وأما الشكل الأيسر فيوحي بوجود منحنٍ جيبي مرسوم بين الخطوط الشاقولية العلوية والسفلية، وكلا التخيلين لا أساس له من الصحة بالطبع.

وثمة خداع يدعى خداع الأشكال المستحيلة impossible figures يوضحه الرسمان الظاهران في الشكل (7). فكلا الشكلين يبدوان للوهلة الأولى معقولين، إلا أن التدقيق فيهما يُظهر استحالة تحقيقهما عملياً.

A scintillating grid illusion. Shape, position, colour, and 3D contrast converge to produce the illusion of black dots at the intersections.

وخداع الحركة illusion motion مألوف في السينما وفي التلفاز. فالصورة المتحركة التي تظهر على شاشة السينما تنشأ من تتابع صور منفصلة إحداها عن الأخرى، وهي تظهر على الشاشة بمعدل 24 صورة في الثانية، وتوحي للمشاهد بحركة مستمرة. كذلك الأمر في التلفاز حيث تعرض الصور بمعدل 30 صورة في الثانية في بعض البلدان أو بمعدل 25 صورة في الثانية في بلدان أخرى. ولو عرضت هذه الصور بمعدلات أخفض لبدت للناظر على هيئة مشاهد منفصلة، وإذا عرضت بمعدل أعلى طغى عليها التشوه والغموض، ولابد من عرضها بالمعدلات التي ذكرت أعلاه حتى تعطي الانطباع بحركة انسيابية. ومن أصناف خداع الحركة خداعٌ يعرف باسم ظاهرة فاي Phi phenomenon. فإذا أنير صف مصابيح متجاورة واحداً تلو الآخر بفاصل زمني يقارب عشر الثانية بدا صف المصابيح متحركاً، مع أن كل مصباح لا يغادر موقعه. ولابد أن يكون الفاصل الزمني بين مصباح والذي يليه قريباً من عشر الثانية، فإذا زاد على ذلك كأن يصبح عشري الثانية، بدت إنارة المصابيح مستقلة بعضها عن بعض. ومن نماذج خداع الحركة كذلك، مشاهد تظهر على شاشة التلفاز تبدو فيها أسياخ عجلات أو دواليب الدراجات أو العربات وهي تدور باتجاه معاكس لاتجاه حركة الدراجة أو العربة، وينشأ هذا الانطباع نتيجة اختلاف سرعة دوران الدولابين عن سرعة عرض المشهد على الشاشة.

لشكل (9) خداع الشكل العكوس revesible figure

وتظهر بعض الرسوم ذات وجهين، وهنا يجري الحديث عما يسمى بالأشكال العكوسة revesible figures. ففي الشكل (8) تظهر للناظر مزهرية بلون أبيض زاه إذا عدّ الناظر خلفية الصورة سوداء، وإذا عدّ خلفيته بيضاء فإنه يتصور وجهين متقابلين وكأن أحدهما خيال الآخر في مرآة. ومن نماذج هذا النوع من الخداع ما يظهر في الشكل (9)، إذ يتبادر للذهن لأول وهلة مشهد فتاة حسناء تلبس رداء مزركشاً وتضع على رأسها قبعة ذات ذؤابتين تتدليان على ظهرها. ولو دقق الناظر في الشكل لرأى صورة امرأة عجوز شمطاء متصابية، يقع فمها عند عنق الفتاة الحسناء، ويعلو أنفها ثؤلول صغير وترتدي القبعة ذاتها ذات الذؤابتين.

ثمة أنواع أخرى من خداع البصر تتناول خداع البصر في اللون، وهو خداع يسخِّره الفنانون والرسامون لأغراض شتى يضيق المجال للحديث عنها. كما أن حادثة السراب[ر] mirage هي ضرب من خداع البصر أفرد له في الموسوعة موضع آخر فليراجع هناك.[1]

ومن طريف ما يحكى في نطاق خداع السمع أن أربعة أفراد استمعوا لبائع متجول ينادي على سلعته قائلاً: زعتر برّي. فاختلف الأربعة فيما بينهم فقال الأول: إنه ينادي «زعتر بَري». قال الثاني: بل إنه يقول: «ما أَوسَعَ بِرّي» أي ما أوسع إحساني. قال الثالث: بل إنه يقول «إسْعَ تَرَ بِرّي». وأما الرابع فقال: بل إنه يقول: «الساعة َترى بِرّي» أي إحساني. فقد أدرك كل منهم من عبارة واحدة أمراً مختلفاً تماماً يعكس اهتماماته وخلفيته الثقافية، وربما أمكن عدّ هذه الحكاية ضمن خداع السمع تجاوزاً.

الشكل (8) خداع الشكل العكوس revesible figure

معرض الصور

أنظر أيضاً

ملاحظات

  1. ^ أحمد حصري. "خداع البصر". الموسوعة العربية. 

المصادر

  • الموسوعة العربية
  • Changizi, Mark A. et al. (2008): Perceiving the Present and a Systematization of Illusions. Cognitive Science 32,3 : 459-503.
  • Eagleman, D.M. (2001) Visual Illusions and Neurobiology. Nature Reviews Neuroscience. 2(12): 920-6. (pdf)
  • Gregory Richard (1997) Knowledge in perception and illusion. Phil. Trans. R. Soc. Lond. B 352:1121-1128. (pdf)
  • Purves D, Lotto B (2002) Why We See What We Do: An Empirical Theory of Vision. Sunderland, MA: Sinauer Associates.
  • Purves D, Lotto RB, Nundy S (2002) Why We See What We Do. American Scientist 90 (3): 236-242.
  • Purves D, Williams MS, Nundy S, Lotto RB (2004) Perceiving the intensity of light. Psychological Rev. Vol. 111: 142-158.
  • Renier, L., Laloyaux, C., Collignon, O., Tranduy, D., Vanlierde, A., Bruyer, R., De Volder, A.G. (2005). The Ponzo illusion using auditory substitution of vision in sighted and early blind subjects. Perception, 34, 857–867.
  • Renier, L., Bruyer, R., & De Volder, A. G. (2006). Vertical-horizontal illusion present for sighted but not early blind humans using auditory substitution of vision. Perception & Psychophysics, 68, 535–542.
  • Yang Z, Purves D (2003) A statistical explanation of visual space. Nature Neurosci 6: 632-640.

الهامش

وصلات خارجية