الحرب العثمانية-النمساوية (1663-1664)

الحرب العثمانية-النمساوية 1663–64
A szentgotthárdi csata (német kép).jpg
Battle of Saint Gotthard
التاريخ1663–1664
الموقعمملكة المجر (اليوم المجر، سلوڤاكيا، كرواتيا)
النتيجةالانتصار العسكري لعصبة الراين
الانتصار الدبلوماسي والتجاري للعثمانيين [1] Peace of Vasvár
تغييرات
إقليمية
استيلاء العثمانيين على Nové Zámky (بالتركية: Uyvar) وتأسيس Uyvar Eyalet (present day Slovakia)
المتحاربون
عصبة الراين:

Holy Roman Empire Arms-double head.svg Holy Roman Empire

Blason duche fr Savoie.svg Piedmont-Savoy
et al.
France moderne.svg Kingdom of France
EU Member States' CoA Series- Hungary.svg Kingdom of Hungary

 الدولة العثمانية
  • Flag of the crimeans.svg Crimean Khanate
  • Coat of arms of Moldavia.svg Moldavia
  • ولاخيا ولاخيا
  • القوة
    90,000100,000

    الحرب العثمانية النمساوية (1663–1664) أوالحرب التركية النمساوية الرابعة، هي حرب قصيرة بين ملكية هابسبورگ والدولة العثمانية. هدف العثمانيين إلى استئناف التقدم في وسط أوروپا، غزو ڤيينا وقهر النمسا. ومع ذلك، فإن جيش هابسبورگ تحت قيادة رايموندو مونتيسوسولي نجح في صد الجيش العثماني وهو في طريقه إلى ڤيينا في معركة سان گوتار، وتدميره، بينما فاز الجيش النمساوي الآخر في انتصار آخر عند ليڤا. بالرغم من الهزائم العثمانية الفادحة، إلا أن الحرب انتهت لصالحهم بسلام ڤاسڤار.

    تمهيد

    كانت الدولة العثمانية تعيش ظروفاً عصيبة، فقدت أنهكتها الحرب مع الصفويين(1603-1618) ، (1622-1640) وإستنزفتها بشدة، فضلاً عن أن الدولة كانت تتكبد خسائر فادحة يوماً إثر آخر في حربها مع البندقية، بسبب قدم أسطولها وإنشغالها فترة طويلة عن تحديثه، فضلاً عن الإضطرابات السياسية الحادة في البلاط العثماني، التي كان سببها سياسات السلطان إبراهيم الأول (1640-1648) في معاقبة الإنكشارية بشكل تعسفي، مما أدى إلى ثورتهم وعزل السلطان، خاصة وأن إبنه محمد الرابع (1648-1688)الذي إعتلى العرش قد تقلد منصب السلطان في عمر السابعة فقط كأصغر سلطان في تاريخ الدولة، وأصغر خليفة في التاريخ الإسلامي، مما جعل الجيوش العثمانية تتمرد وتخرج عن السيطرة لتقوم بالسلب والنهب في مختلف الولايات وتتقاعس عن الجهاد، وكانت جدة السلطان هي التي تدير شؤون الدولة خلال الثلاث سنوات الأولى من ولايته بوصفها نائبة السلطان، ومن ثم تولت أمه المهمة، وقد وصلت الليل بالنهار للعثور على الرجل الكفء للخروج بالدولة من كبوتها وإعادة النظام إليها حتى إهتدت إليه عام 1656 وهو محمد باشا كوبريللي، رجل ألباني عجوز يبلغ من العمر 80 عاماُ، ورجل دولة من الطراز الرفيع، وقد إشترط على والدة السلطان أن يكون مطلق الصلاحية في معاقبة الفاسدين[2]، فقبلت ذلك وتولى كوبريللي منصب الصدر الأعظم وكانت تلك أول مرة يشترط أحد فيها شروطاً لتولي منصب الصدر الأعظم.

    أما الإمبراطورية النمساوية، فلم تكن تريد الدخول في الحرب لأنها كباقي دول أوروبا خرجت ممزقة منكة من حرب الثلاثين عاماً (1618-1648)، ولعلها أرادت فقط أن تقض مضجع العثمانيين دون الدخول في صراع كبير معهم، وتترك جورج الثاني لقمة سائغة للعثمانيين في حال هزيمته، لكن الحيلة لم تنطلِ على العثمانيين، لأنه كان من الواضح دعم النمساويين لأمير ترانسلفانيا، الذي لم يكن يمتلك القوة لمحاربة العثمانيين بمفرده.

    بدأ كوبريللي أعماله بإجتثاث الفاسدين في الجيش ومعاقبتهم بقسوة حتى أطاعوه طاعة عمياء، بعدها تمكن كوبريللي من هزيمة جورج الثاني ومنعه من الإستيلاء على بولندا، كما تمكن من كسر الحصار عن إستنبول الذي كان أسطول البندقية يقوم به، وأخذ منها جزر لمنوس وتندوس لمنعها من محاصرة إستنبول مرة أخرى، مما جعل الدولة تتعافى من مشكلها شيئاً فشيئاً، وتوفي كوبريللي عام 1661، وإكراماً له، أعطى السلطان منصب الصدر الأعظم لإبنه أحمد باشا كوبريللي من بعده.

    رتب كوبريللي شؤون الجيش العثماني الذي يحارب البنادقة في كريت وأمن طرق الإمداد له، وحين ضاق ذرعاً بمضايقات جورج الثاني، عاد لأدرنة وإنطلق منها بجيش هائل يقدر تعداده بما يتراوح بين 120-150 ألف جندي، بعد أن أعلنت الدولة العثمانية الحرب على الإمبراطورية النمساوية في الثالث من رمضان لعام 1073هجرية الموافق 1663 ميلادية، وهاجم قلعة نوفي زرين(سلوفاكيا حالياً)، وفشل في في فتحها 6 مرات بسبب تراجع الجيش العثماني تقنياً، لكنه إنتصر في معركة كوبلكت على النمساويين الذين حاولوا إنقاذ المدينة، مما أثار رعب الصليبيين في نوفي زرين وسلموا القلعة، ثم فتح كوبريلي إقليمي مورافيا وسيليزيا وصولاً لقلعة نوهزل التي كانت أحصن قلعة في أوروبا، وفتحها بعد تضحيات كبيرة وحصار دام 32 يوماً قصفت فيه المدينة بالمدفعية العثمانية، وسمح كوبريللي لحاميتها بالمغادرة من دون أسلحة.

    وهكذا صارت الطريق مفتوحة أمام كوبريلي لعبور نهر رابا وفتح العاصمة النمساوية فيينا، وكانت النمسا قد وصلت إلى أسوء درك بسبب أنها دخلت الحرب منهكة أصلاً، فقام الإمبراطور النمساوي ليوبولد الأول بمناشدة البابا لكسب الدعم العسكري من فرنسا العدوة التاريخية للنمسا،من أجل منع العثمانيين من فتح فيينا، وناشد الأمراء الألمان لتقديم العون له، رغم كل ما فعله النمساويون والألمان ببعض خلال حرب الثلاثين عام، حيث أن الألمان كانوا بروتستانت، بينما كان النمساويون كاثوليك متعصبين للكنيسة،فقام لويس الرابع عشر ملك فرنسا بإرسال 3500 جندي لمساندة النمساويين، وقدم الألمان فوجين من الجند، إضافة لقوات كرواتية وتشيكية وسلوفينية، وقام القائد النمساوي رايموندو مونتيكيكولي بمباغتتة العثمانيين في الأول من أغسطس آب لعام 1664 أثناء عبورهم نهر رابا قرب قرية سانت غوتهارت (110 كيلومترات شرق فيينا) وهاجمهم وهم غير مستعدين فألحق بهم خسائر كبيرة وهربوا بشكل فوضوي إلى غابة مجاورة لإعادة ترتيب صفوفهم، فهاجمهم بشكل خاطف أخرج الجنود العثمانيين عن سيطرة قائدهم، ووصلت الخسائر في صفوفهم إلى 22 ألف قتيل، بينما خسر الأوروبيون 5 آلاف قتيل.

    رغم إنتصار النمساويين، إلا أنهم إضطروا لتقديم تنازلات كبيرة للعثمانيين لقاء قبولهم السلام، نظراً لأن إمكانياتهم لا تسمح بإستمرارها، ولأن ملك فرنسا لويس الرابع عشر الذي كان داعماً لهم يستعد لغزو النمسا، وعليهم التجهيز لقتاله، وبذلك بدأت مفاوضات السلام بين الطرفين والتي أسفرت عن معاهدة فسفار التي نتج عنها سلام بين الدولتين إستمر 20 عاماً.

    سمحت المعاهدة للعثمانيين بالتركيز على حربهم مع البندقية والخروج منتصرين عام 1669 ميلادية بعد سقوط كانديه عاصمة كريت، ويجدر الذكر أن البندقية لم تستغل فترة الحرب النمساوية العثمانية بشكل فعلي، إذ أن العثمانيين خفضوا قواتهم المحاربة للبندقية لإستخدامها في الحرب مع النمسا، وكان السبب أن البندقية أيضاً كانت تعاني من مشاكل جمة، إذ أن أسطولها لم يكن كافياً لشن هجوم واسع لفك الحصار عن كانديه، كما أن تجارتها كانت قد توقفت منذ بداية الحرب مع العثمانيين، إضافة لتفشي الطاعون في الجمهورية، وحرب الخلافة المانتوفية (1628-1631).

    لكن رغم الإنتصارات العثمانية على النمساويين والبنادقة، إلا أن قسوة الحروب وإستمرارها أدى إلى تقليص القوة العثمانية بشكل كبير، مما جعلها تخرج مهزومة في الحرب التركية العظمى (1683-1699).

    كما أن هذه الحروب أسفرت عن تردي العلاقات العثمانية الفرنسية بعد أن ظلت علاقة صداقة لفترة طويلة جداً [3]، لأن ملك فرنسا لويس الرابع عشر دعم النمساويين في حربهم مع العثمانيين، ودعم البندقية في حربها معهم، مما دفع الصدر الأعظم أحمد باشا كوبريللي لإلغاء الإمتيازات التجارية لفرنسا في الأراضي العثمانية عقاباً له، مما وتر العلاقات بشكل كبير، وأراد لويس إعلان الحرب على العثمانيين، لكن وزيره المحنك كولبيير أقنعه بألا يفعل ذلك، نظراً لسوء الوضع الإقتصادي للمملكة نتيجة حروب الملك الطويلة في هولندا والنمسا وإسبانيا.

    حملة 1663

    Count Raimondo Montecúccoli


    حملة 1664

    المقالة الرئيسية: حصار نوڤي زرين (1664)

    معركة سان گوتار

    Battle of Mogersdorf/Saint Gotthard/Szentgotthard (1664)
    المقالة الرئيسية: معركة سان گوتار (1664)

    سلام ڤاسڤار

    المقالة الرئيسية: Peace of Vasvár


    التبعات

    المصادر

    1. ^ Ágoston, Gábor (2009). "Hungary". In Ágoston, Gábor; Bruce Masters. Encyclopedia of the Ottoman Empire. pp. 256–7. 
    2. ^ تاريخ الدولة العلية العثمانية - محمد فريد بك المحامي
    3. ^ الدولة العثمانية، عوامل النهوض وأسباب السقوط، علي محمد الصلابي، الجزء الثاني.

    المراجع